المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الأخوان تؤيد على فودة والمعاشات والثوار والفلول والوفديون يؤازرون البدري فرغلي



MoHaMeD MaHdY
2011-12-07, 02:59 AM
http://img171.imageshack.us/img171/8572/099473400201323119176.jpg



لا أحد يستطع التنبأ بما يخبأه 462 صندوق انتخابي من أصوات الناخبين الذي انخفضت نسبة حضورهم علي مدار اليوم الأول من جولة الاعادة الي حوالي 20 % من الناخبين الذين يبلغ اجماليهم 437 ألف و103 ناخب بورسعيدي .
يمكنك فقط أن ترصد عدة ملاحظات قد تكون لها تأثيرها الايجابي في صعود وهبوط مؤشر بورصة التصويت لصالح أي من الثنائي ( البدري فرغلي وعلي فودة ) المتصارعين للفوز بالمقعد العمالي , والمدعومين من كيانات لكل منها ثقل وقاعدة تصويتية عريضة , فاذا ما كان المخضرم البدري فرغلي يمثل " الكتلة المصرية " خلال الجولة الأولي , فالمؤكد أن كيانات سياسية وحزبية أخري انضمت لقائمة أنصاره خلال جولة الاعادة , فقد أعلنت أحزاب الناصري والوفد والتجمع والمصريين الأحرار وشباب الثورة مؤازرتهم للمرشح الليبرالي , ومعهم أيضا مجموعات المثقفين وغالبية " الفلول " , بالاضافة الي كتلة أرباب المعاشات .

في المقابل يحظي منافسه علي فودة – الحصان الأسود لانتخابات مجلس الشعب 2011 – بتأييد التيار السلفي الذي يقوده الشيخ عبد المنعم عبد المبدي الداعية الاسلامي الذي نجحت جهوده في توصيل " فودة " الي معركة الاعادة علي مقعد العمال رغم الفارق الذي يزيد عن 20 ألف صوت لصالح " البدري " , ولم يعد سرا ذلك التحالف بين السلفيين والأخوان المسلمين , أو كما يحلو للبعض تسميته بالهدنة المؤقتة بين الغريمين ( حزب الحرية والعدالة الاخواني .. وحزب النور السلفي ) وقد التقيا علي هدف الفوز بمقعد " اسلاميي " تحت قبة مجلس الشعب , وأمام أعتاب السياسة التي ستظل حرفة يمتهنها الجماعة ولعبة لاتجيد فنونها " الجماعات الاسلامية " , ولذا فقد وجد الطرفين ضالتهما في الاجتماع علي ضرورة انجاح في معركة الاعادة الي حد جهر د. أكرم الشاعر بالتأييد الأخواني لمنافس " البدري " !!

بين الجبهتين مساحات شاسعة من الأفكار السياسية وربما الدينية والدنيوية , لكن المسافات تتقارب عندما يتعلق الأمر بالرهان علي ناخبين أغلبهم يتمتع بأمية سياسية , وعاطفة دينية , بينما تأرجحت الميول لدي شريحة عريضة من الناخبين حيث عدل البعض اتجاهاته من تأييد للتيار الديني الي تصويت لصالح اليسار راغبين في احداث توازن تحت قبة البرلمان , في حين رصدت عيون المراقبين لليوم الأول من جولة الاعادة اتفاق أطياف حزبية وسياسية حول ضرورة دعم البدري فرغلي , رغم خلافهم الأيدلوجي مع النائب السابق , بينما سيحصل علي فودة منافسه الأوحد علي أصوات من قادهم الرأي العام " السلفي " الي مرحلة الاقتناع بالشيخ علي " فاعل الخير " ودافن الموتي ومساعد الغلابة , وللمرشح في هذه المنطقة " الانسانية " مريدين من البسطاء والمحتاجين قد تعينه علي مجابهة منافسه علي الكرسي ..

الأهم .. أن اليوم الأول من جولة الاعادة لم يكشف الخمار عن وجه الأصوات الانتخابية ولا عن مساراتها السياسية التي أراها تتأرجح بين البدري وفودة .. وستظل حتي منتصف ليلة الغد , موعد اعلان اسم النائب السادس بقائمة المجموعة البرلمانية البورسعيدية داخل مجلس الشعب بعد ثورة يناير .