المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : بيت النمل



MoHaMeD MaHdY
2012-02-24, 03:38 AM
هل فكر أحدكم أن يدخل بيت النمل ؟

صدقوني أنها ستكون زيارة مثيرة .. أكثر إثارة من الصعود إلى الفضاء و التجول على القمر

إن النمل حشرة صغيرة جداً لا تزيد على مليمتر و مع ذلك فهي مهندسة معمارية عظيمة ، تبني القلاع و الحصون ، و الغرف و الدهاليز و المخازن ، و تهندس بدرومات كاملة تحت الأرض

و هناك نوع من النمل يمارس الزراعة .. فيزرع نبات عيش الغراب ، و يجلب له السماد من الأوراق المتعفنة .. ثم يحصده عند نضجه و يخزنه في مخازنه

و هناك نوع آخر من النمل .. كيميائي متخصص .. يمضغ الخشب و يحوله إلى نوع من الكرتون ، ثم يبني من هذا الكرتون طرزاً هندسية معمارية عجيبة

و هناك نوع ثالث من النمل الأفريقي يبني بيوتاً تشبه المسلات ، ثم يحقق لها نوعاً من تكييف الهواء بفتح نوافذ سفلية لإدخال الهواء البارد ، و نوافذ علوية لإخراج الهواء الساخن

و يعيش هذا النوع من النمل حياة طبقية عجيبة .. فنجد فيه الملكة و الأميرات و الضباط و لكل منها مساكنه الخاصة ، و باقي الخلية من العمال " البروليتاريا" تشتغل بلقمتها

و هناك نوع آخر من النمل المحارب المقاتل الذي يهجم في جيوش مثل التتار على هذه القصور ، فيقتل الجيش و الحراس ، و يستولي على مخازن الطعام و التموين ، و ينقل البيض و يتعهده

في بيته حتى يفقس و يخرج منه النمل الصغير فيجعل منه خدماً و عبيداً في مملكته

و هناك نوع آخر من النمل يعيش على الرعي .. فيرعى قطعاناً من حشرة المن و يحلبها و يعيش على افرازاتها السكرية

و للنمل لغة يتخاطب بها

و بدون هذا التخاطب ما كان يمكن أن يوزع الوظائف و يقيم نظاماً اجتماعيا تتباين فيه الاختصاصيات

و علماء البيولوجيا يقولون لنا إن النمل يتخاطب عن طريق القبلات .. بلغة كيميائية خاصة يفرزها مع اللعاب .. و بدل الحروف المنطوقة .. هناك درجات و انواع مختلفة من المذاق ..

و البعض يقول بل هي لغة اشارية خاصة بقرون الاستشعار

و للنملة عقل تدبر به حياتها .. فهي تجمع الطعام في الصيف و تدخره للشتاء .. و تدبر ميزانية مجتمع كبير من النمل بلا عدد في مواجهة ظروف البرد و الجفاف بالغة الصعوبة

و أعجب ما في عالم النمل أن هناك نوعاً يرفض الحياة في مجتمع و نظام و خلايا ! ، و يختار أن يضرب في الآفاق و يهيم .. كل حشرة تهيم وحدها .. تسكن كل ليلة داخل

ورقة ذابلة فإذا طلع النهار هجرت مسكنها و رحلت على مسكن آخر

و هكذا تقضي حياتها تتنقل كل ليلة من جرسونيرة إلى جرسونيرة بلا مسئوليات و بلا أعباء ، مثل حياة الهيبيين عالم مدهش صدقوني ستتعلمون الكثير إذا دخلتم بيت النمل

¤¤¤

د. مصطفـى محمـــود
من كتاب : الشيطان يحكم