المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : إني عشقتك واتخذت قراري (نزار قباني)



fatin
2012-01-18, 11:09 PM
http://www.youtube.com/watch?v=3CZbISh022M



إني عشقتك واتخذت قراري








فلمن أقدم يا تري أعذاري
لا سلطة في الُحب تعلو ُسلطتي
فالرأي رأيي والخيار خــــيا ري
هذي أحاسيسي فلا تتدخلي
أرجوك , بين البحر والبحار
ظلي علي أرض الحياد فإ نني
سأزيد إصرارآ علي إصرارِ
ماذا أخافُ أنا الشرائع كلها
وأنا المحيط وأنت من أنهاري
وأنا النساء جعلتهن خواتمآ
بأصابعي و كواكبا بمداري
خليك صامتة ولا تتكلمي
فانا أدير مع النساء حواري
وأنا الذي أعطي مراسيم الهوي
للواقفات أمام باب قصرى
و أنا أرتب دولتي وخرائطي
وأنا الذي أختارلون بحاري
وأنا أقرر من سيدخل بستانى
و أنا أقرر من سيدخل ناري
أنا في الهوي متحكم ..متسلط
في كل عشق نكهة استعمار
فاستسلمي لا رادتي ومشيئتي
واستقبلي بطفولتى أمطاري
إن كان عندي ما اقول فإنني
سأقولةلكل البحار والغابات والانهارى
عيناك وحدهما هما دولتى
ومراكبي وصديقتا أسفاري
إن كان لي وطن فوجهك موطني
أو كان لي دار فحبك داري
من ذا يحاسبني عليك وأنت لي
هبة السماء ونعمة الأقدار
منمن ذا يحاسبني علي ما في دمي
من لؤلؤ وزمردٍ ومحار
أينا قشون الديك في الوانة
وشقائق النعمان في نوار
يا أنت ..يا سلطانتي وملكتي
يا كوكبي البحر يا عشتا ري
إني أحبك دون أي تحفظ
وأعيش فيك ولا دتي .ودماري
إني اقترفتك عامد ا متعمدا
إن كنت عارا يا لروعة عاري
ماذا أخاف ومن أخافُ ؟ أنا الذي
نام الزمان علي صدي اوتاري
وأنا مفاتيح القصيدة في يدي
من قبل بشارومن مهيار
وأنا جعلت الشعر خبزا ساخنا
وجعلتةُ ثمرا علي الأشجار
سافرتُ في بحر النساءولم أزل
من يومها مقطوعة أخباري
يا غابة تمشي علي أقدامها
وترشني بقرنفل وبهار
شفتاك تشتعلان مثل فضيحة
وعلاقتي بهما تظل حميمة
كعلاقة الثوار بالثوار
فتشرفي بهواي كل دقيقة
وتباركي بجداولي ومنارى
أنا جيد جدا إذا أحببتني
فتعلمي أن تفهمي أطواري
من ذا يقاضيني وأنت قضيتي
ورفيف أحلامي , وضوء نهاري
من ذا يهددني وأنت حضارتي
وثقافتي , وكتابتي , ومناري
إني استقلت من القبائل كلها
وتركت خلفي خيمتي و غُباري
هم يرفضون طفولتى وشعرى
وأنا رفضت مدائن الفخار
كل القبائل لا تريد نساءها
أن يكتشفن الحب في أشعاري
كل السلاطين الدنياعرفتهم
قطعوا يدي , وصادروا أشعاري
لكنني قاتلتهم وقتلتهم
ومررت بالتاريخ كالإعصار
أسقطت بالكلمات ألف سلطانن
وحفرت بالكلمات ألف جدار
أصغيرتي إن السفينة أبحرت
كحمامة بجواريفكونى
ما عاد ينفعك البكاء ولا الأسي
فلقد عشقتك واتخذت قراري